EditRegion2
www.tasneem-lb.net

معالي الدعاء

معراج الروح - إلهي هب لي كمال الانقطاع إليك

معراج الروح

المناجاة الشعبانية

إلهي هب لي كمال الانقطاع إليك


إن اﻹنسان في علاقته مع ربه إذا وصل لهذه الدرجة، بحيث لايرى مؤثرًا في الوجود غير الله تعالى، وهو الرزاق، وإليه تصير اﻷمور، وهو الذييحيي ويميت، وبيده الخير، وهو الذي على كل شيء قدير، فهل يحتاج أن يراجع اﻵخرين؟ وهو يعلم يقينًا أن الكل مفتقرون إلى رحمته تعالى؟!

إن الانقطاع له درجات:

قد ينقطع الإنسان إلى الله عز وجل في ساعات اﻹقبال.

أو في جوف الليل،

أو أثناء السفر لحج أو عمرة،

إن هذا ليس هو الانقطاع الكامل،

إن الانقطاع الكامل هو أن ينقطع اﻹنسان عن كل فرد فيالوجود، وفي كل زمان وفي كل مكان، وفي كل حال،

إذا انطبقت هذه الأمور اﻷربع فقد حقق كمال الانقطاعالمقصود.

وهذا مصداق ما يناجي الإمام السجاد ربه بهذه الكلمات مندعائه في التفرغ إلى الله عز وجل قائلًا:

 اللَهُمَّ إنِّي أَخْلَصْتُ بِانْقِطَاعِيإلَيْكَ، وَأَقْبَلْتُ بِكُلِّي عَلَيْـكَ، وَصَـرَفْتُ وَجْهِي عَمَّنْ يَحْتَاجُإلَى رِفْدِكَ، وَقَلَبْتُ مَسْأَلَتِي عَمَّنْ لَمْ يَسْتَغْنِ عَنْ فَضْلِكَ،وَرَأَيْتُ أَنَّ طَلَبَ الْمُحْتَاجِ إلَى الْمُحْتَاجِ سَفَهٌ مِنْ رَأيِهِوَضَلَّةٌ مِنْ عَقْلِهِ، فَكَمْ قَدْ رَأَيْتُ يَـا إلهِيْ مِنْ أُناس طَلَبُواالْعِزَّ بِغَيْرِكَ فَذَلُّوا، وَرَامُوا الثَّرْوَةَ مِنْ سِوَاكَفَافْتَقَرُوا، وَحَاوَلُوا الارْتِفَاعَ فَاتَّضَعُوا.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد