EditRegion2
www.tasneem-lb.net

وقفات غرّاء

صلاح الأُمّة وعلوّ الهِمّة - |5|

صلاح الأُمّة

وعلوّ الهِمّة

|5|

 

إمامنا الحسين عليه السلام أعطى درس المعية الإلهية في كل ظروف الحياة سلماً أو حرباً.

 فها هو قوله في دعاء عرفة في أجواء العبادة والذكر بما فيه من مضامين عالية: "ماذا وجد من فقدك، وماذا فقد من وجدك؟"

وها هو عليه السلام يُعطي درساً  في المعية الإلهية مع كل ما جرى عليه في عاشوراء !

فالإخلاص في الحياة، واستشعار الارتباط بعالم الغيب علّمنا إياها الإمام بهذه المعاني العظيمة، التي تبقى على مستوى المشاعر في نفوس البعض.

 لقد ترجمها الإمام عليه السلام عملياً يوم الطف، عندما ختم حياته المباركة، وهو في المقتل - في ساعة استشعاره لذة الشهادة- فكان يناجي ربه كما كان يناجيه في يوم عرفة.

 "اللّهُمَّ اَنْتَ ثِقَتي في كُلِّ كَرْبٍ وَرَجائِي في كُلِّ شِدَّة وَاَنْتَ لي في كُلِّ اَمْرٍ نَزَلَ بيثِقَةٌ وَعُدَّة كَمْ مِن هَمٍ يَضْعُفُ مِنهُ الفُؤاد وَيَقِلُّ فِيهِ الحِيَل وَيَخْذُلُ فِيهِ الصَّديق وَيَشمَتُ فِيهِ العَدوُّ اَنْزَلتُهُ بِك وَشَكَوتُهُ اِلَيْك رَغبَةً مِنّي اِلَيْك عَمَّنْ سِواكَ فَفَرَّجْتَهُ وَكَشَفتَهُ وَاَنْتَ وَليُّ كُلِّ نِعْمَةٍ وَصَاحِبُ كُلِّ حَسَنَةٍ وَمُنْتَهىٍّ كُلِّ رَغبَة".

"يا حسين"

"صلى الله عليك يا أبا عبد الله"

"صلى الله عليك يا أبا عبد الله"

"صلى الله عليك يا أبا عبد الله"


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد