EditRegion2
www.tasneem-lb.net

أدب الموالين في عاشوراء

أدب الموالين في عاشورا - الإصلاح في أمة جدي |6|

الإصلاح في أمة جدي

|6|

أعزائي الحياء والعفاف شرف للإنسان لأنه ينبع من عمق إنسانيته وبهما يصان الفرد ويصلح المجتمع.

وللمؤمن هو الدين كله، "الحياء هو الدين كله" رسول الله صلى الله عليه وآله.

فما أروع أن يتمثل فينا الحياء والعفاف بكل صوره.

مظهر عفيف

ومشي عفيف

وقول عفيف

وبسمة عفيفة

وقلب عفيف

يجب أن نبحث عن العفاف والحياء بكل صورهما ونتمسك بهما.

فتتزين أرواحنا وأبداننا بالحياء وبيئتنا وأسرنا وأبنائنا بالعفاف.

وحينما نستشعر خروجًا عنهما (لا سمح الله) يجب أن نتحرك بكل قوانا باحثين عن الشيطان الذي يعمل على سلب هذه النعمة منّا.

ولنتنبه مِن مَن يأتينا اليوم محاولًا بث السم في العسل من خلال وضع قوة الشخصية مقابل الحياء والعفاف.

كلا مخطؤون، لم يكن الوقحون يومًا من الأيام أقوياء الشخصية، بل هم وقحون ليس إلا. 

بل المتمسك بحبال عقيدته ودينه وأخلاقه وحيائه مقابل كل هذا الفساد هو قوي الشخصية.

المؤمن الذي يحدد مسيرة سلوكه بما تمليه عليه فطرته هو قوي الشخصية.

الشاب الذي ينظر بوعي وإدراك إلى كل تلك الخطط الشيطانية فيقف بوجهها متيقظًا غير منساق وراء شهواته هو قوي الشخصية.

نعم، هذا دين محمد وهذه أخلاق محمد الذي قدم الحسين عليه السلام دماءه لتستقيم.

يتبع..


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد