EditRegion2
www.tasneem-lb.net

تغذيّة

تغذية - الملح

تغذية

الملح


يعتبر ملح الطعام المصدر الممول لعنصر الصوديوم في الطبيعة، وهذا العنصر له دور في غاية الأهمية في نشاطات الجسم المختلفة مما يعني أن الملح يقوم بفعاليته التي يحدثنا عنها أهل البيت عليهم السلام.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام: "عليك بالملح فإنه شفاء من سبعين داء، أدناها الجذام والبرص والجنون"، مستدرك الوسائل/ ج16/ص260 .

 

لماذا نبتدئ بالملح؟

لا يخفى علينا أن الرقم الوارد في حديث رسول الله صلى الله عليه وآله إنما هو لبيان الكثرة، وليس معنياً بذاته، أي أن الرسول صلى الله عليه وآله يريد أن يشير في وعينا أن استعمال الملح يقطع الطريق أمام عدد غير قليل من الأمراض والمشاكل التي قد تهاجم الإنسان، فهو شفاء من كثير من الأمراض.

من الواضح أننا عندما نبتدئ بالملح، فإن تأثيره سيكون في المحطة الأولى وهي الفم قبل أن يلج البدن، ترى ما هو الدور الذي يضطلع به الملح هنا؟

 

دور الملح في عمل اللعاب:

إن فهم تأثيرالملح على عمل اللعاب، يستلزم منا أن نتابع الخطوات الأولى التي تشكل وفقها اللعاب. حيث من خلالها نستطيع الإحاطة بتراكيب المادة اللعابية ووظيفتها، فاللعاب: هو إفراز غددي تفرزه الغدد اللعابية الثلاث الغدة تحت اللسانية والغدة النكفية، والغدة تحت الفكية وهو يشتمل على عدة تراكيب منها المخاط التي تحتوي على الماء بشكل ملموس ومن الجدير بالذكر أن الملح يذوب في الفم بواسطة الوسط المائي الذي يهيئه المخاط. ويدخل في تركيب اللعاب أيضاً بورتينات هاضمة، وعندما يتم تناول الملح خارجياً، فإن ذلك سيؤدي إلى:

1- إكمال نصاب الأملاح المفرزة إلى الفم، لأن إفراز اللعاب الأصلي يكون خالياً تقريباً من الصوديوم والكلورايد الذين بدونهما سيكون هناك اختلال جزئي في عمل اللعاب.

2- تحفيز الغدد اللعابية لإفراز فريد من سائل اللعاب، لتهيئة الفم لاستقبال الطعام على أكمل وجه، إذ أن عدم تزييت الفم من الداخل بواسطة اللعاب، يؤدي إلى خدش وتهييج جدران الفم الداخلية.

وتفيد بعض الدراسات التي أصدرت مؤخراً أن الملح عندما يحفز اللعاب، لا يعمل على تزييت أجواء الفم الداخلية فحسب، بل إن اللعاب الذي يفرز باستمرار بتأثير الملح والذي يتجمع في الجوف الفمي، يدفع الإنسان إلى ابتلاعه مما يعني أنه سوف يدهن جدران البلعوم والمريء وحتى المناطق العليا من المعدة التي تهيء عصاراتها الهاضمة للتعامل مع الطعام القادم، وهذا فيه ما فيه من الفوائد الصحية الكبيرة.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد