EditRegion2
www.tasneem-lb.net

لآلئ منثورة

لآلئ منثورة - الغرض من طلب العلم

العلم والتعلم

الغرض من طلب العلم

 

إن العلم بمنزلة الشجرة، والعمل بمنزلة الثمرة، والغرض من الشجرة المثمرة ليس إلا ثمرتها، أما شجرتها بدون الاستعمال، فلا يتعلق بها غرض أصلًا، فإن الانتفاع بها في أي وجه كان ضرب من الثمرة بهذا المعنى .

وإنما كان الغرض الذاتي من العلم مطلقًا العمل، لأن العلوم كلها ترجع إلى أمرين: علم معاملة، وعلم معرفة .

فعلم المعاملة هو معرفة الحلال والحرام ونظائرهما من الأحكام، ومعرفة أخلاق النفس المذمومة والمحمودة، وكيفية علاجها والفرار منها.

و علم المعرفة كالعلم بالله تعالى وصفاته وأسمائه.

وما عداهما من العلوم إما آلات لهذه العلوم أو يراد بها عمل من الأعمال في الجملة، كما لا يخفى على من تتبعها.

وظاهر أن علوم المعاملة لا تراد إلا للعمل، بل لولا الحاجة إليه لم يكن لها قيمة.

وحينئذٍ فنقول: المحكم للعلوم الشرعية ونحوها، إذا أهمل تفقد جوارحه وحفظها عن المعاصي، وإلزامها الطاعات، وترقيها من الفرائض إلى النوافل، ومن الواجبات إلى السنن اتكالاً على اتصافه بالعلم، وأنه في نفسه هو المقصود، مغرور.

اللهم علّمنا ما جهلنا، وذكّرنا ما نسينا، وإفتح علينا من بركات السماء والأرض إنك أنت السميع العليم.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد