EditRegion2
www.tasneem-lb.net

آدابنا

آدابنا - التربية على حب القراءة أو المطالعة

تساؤلات في التربية الإيمانية

التربية على حب القراءة أو المطالعة

-هل أقتني في بيتي مكتبة لي وأخصص منها بعض الرفوف لأطفالي؟
-هل أوجدت صداقة بين طفلي وبين الكتاب من سن مبكرة؟
-هل أصطحب أولادي لمعارض الكتب وأشجعهم على شراء بعض القصص؟
-هل أحكي لأبنائي قصصًا قصيرةً ومشوّقة؟
-هل يراني أبنائي مشغولة بتصفح الكتب ومطالعتها؟
-هل أهديت أبنائي في مناسبات الأعياد أو أعياد ميلادهم بعض القصص الجميلة بالشكل والمضمون؟
يُعتبر الإسلام حامل لواء المطالعة، إذ أنّ الكتاب هو نافذة على العالم الواسع للعلم والمعرفة. والكتاب الجيّد، هو أحد أفضل وسائل الكمال البشري..
فالشخص الّذي ليس لديه ارتباط بهذا العالم الجميل (عالم الكتاب)، هو بلا شكّ محرومٌ من أهمّ النتاجات الإنسانية وأيضاً من أكثر المعارف الإلهية والبشرية.
 نعم، إنّها لخسارة عظيمة للأمّة التّي لا شأن لأبنائها بالكتاب، وإنّه لتوفيقٌ عظيمٌ للإنسان أن يأنس مع الكتاب، وأن يكون في حالة استفادة دائمة منه، فيتعلّم أشياء جديدة.
ويمكننا استخلاص أهمية المطالعة إذا عملنا على وضع برامج تشمل المطالعة في كافة نواحيها المتنوعة:
1- اعتبار الكتاب قيمة والتعامل مع المطالعة كأمر حياتي يومي.
2- جعل المطالعة عادة؛ حتّى مع أصعب الظروف وأثقل المسؤوليات.
3- الترويج للكتاب والمطالعة مسؤولية الجميع دون استثناء.
4- لا شيء يحلّ محلّ الكتاب.
5- المطالعة في مرحلة الصبا أجدى منها في المراحل اللاحقة.
6- المطالعة في لغات مختلفة.
7- اعتماد كتاب الجيب وتعبئة الأوقات الضائعة واستبدال الألعاب الالكترونية بمطالعة القصص أو الكتب.
8- القراءة المشتركة بين الأهل وأولادهم، وبين الأخوة مع بعضهم.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد