EditRegion2
www.tasneem-lb.net

موقف تربوي

موقف تربوي - تعزيز القدوة |2|

موقف تربوي
تعزيز القدوة
|2|

أما عن النموذج أو القدوة الأهم في حياة الأبناء، فتقول المدربة والموجهة التربوية الأخت آمنة حسن : 
يعتبر الأهل (الوالدان) على وجه الخصوص أهم نموذج يحتك به الأبناء بشكل يومي متكرر، وبالتالي فإن هذا يرفع من رصيدهم بأن يكونوا الأكثر تأثيراً في أبنائهم خاصة في مرحلة الطفولة من هنا ننصحهم الالتفات إلى أهمية أسلوب القدوة من خلال:
1- إحاطة الأبناء بالحب والحنان والرعاية وإظهار الود والاحترام لهم فبذلك يُعجب الأبناء بهم ويقوى الميل لديهم لتقليد آبائهم وأمهاتهم.
2- إتصاف الأهل بالصفات الأخلاقية: كحسن الخلق، والاستقامة، والصدق، والأمانة..
3- إتصاف الأهل بالصفات العملية: المبادرة، الإخلاص في العمل.. والإدارية كالتخطيط والمتابعة.. فإن هذا التجسيد العملي أكثر فعالية من النصائح الشفهية وعشرات المواعظ والمحاضرات.
4- الابتعاد عمّا يقلل من شأن الأهل، إذ عليهم قدر الإمكان تجنب الوقوع في الخطأ، لأن خطواتهم محسوبة ومراقبة وتشكل أسوة. 
أما في حال وقوع الأهل في المحظور  وإتيانهم بخطأ ما، فهل هذا يسقط كل مفاعيل القدوة؟ 
تقول الأخت آمنة: لا ضير في حال الوقوع في الخطأ أن يقوم الأهل بـ :
1- تبيانه 
2- التراجع عنه 
3- العمل على إلغاء مفاعيله قدر المستطاع، فهذا الموقف يعزز دور الأهل، وبه يكونون أكثر إقناعاً من اتخاذ موقف التبرير والتّنصل؛
فعن علي (عليه السلام): " حسن الاعتراف يهدم الاقتراف"، بحار الأنوار/ج74.
ما هي المحاذير التربوية التي يجب على القدوة الالتفات إليها، في الحلقة المقبلة انتظرونا.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد