EditRegion2
www.tasneem-lb.net

أدب الموالين في عاشوراء

أدب الموالين في عاشوراء - أطفال كربلاء |6|

أطفال كربلاء
|6|

التربية على الإيثار 3

الخطوة التالية بعد الإقلاع عن الأنانية هي المساواة بالآخر، فلا يمكننا العمل على تربية الطفل على الإيثار إلا بعد تخطي هاتين الخطوتين (الأنانية ثم المساواة بالآخر).
فكيف نربي الطفل على مساواة نفسه بالآخر؟
1. تربيته على الأخذ والعطاء فلا ينبغي لنا كأهل مؤثرين، أن نؤثر الطفل بشكل مفرط إلى الحد الذي يشعر وكأن ذلك حق له، بحيث يجد نفسه في موقع المنتفع دائما، بل ينبغي أن نخلق له المواقف التي يكون فيها باذلا منفقا، فالتعليم بالقدوة وحده لا يكفي بل ينبغي التعليم بالممارسة أيضا.
2. تدريبه على مساواة أخوته وأهله ورفاقه بنفسه من خلال العمل بالمأثور "عامل الناس كما تحب أن يعاملوك"، يجب أن يصبح هذا القول قانون عمل بالنسبة لتعاطي أبنائنا مع الآخر، في مختلف المواقف، فيختار من الكلام ومن المعاملة والهدية واللعبة والدور للآخر ووو ما يرضاه لنفسه.
3. تدريبه على التفكير بمصلحة الآخر والبداية مع الأمور الحياتية الروتينية، كأن يعمل حساب أخوته في الطعام كما لنفسه أو في النزهات وما شابه، وبحسب العديد من الإشارات النبوية التي تؤكد على ذلك "إذا وضعت المائدة بين يدي الرجل فليأكل مما يليه، ولا يتناول مما بين يدي جليسه" بحار الأنوار/ج63  أو كما ورد بمعنى آخر أن يدع للآخرين نصيبًا مساويًا لنصيبه، أو الافساح في المجلس ليجلس الآخر، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله: "إنّ حقّ المسلم على المسلم إذا رآه يريد الجلوس إليه أن يتزحزح له"ميزان الحكمة/ج1، وغيرها من السلوكيات اليومية الروتينية.
يتبع..


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد