EditRegion2
www.tasneem-lb.net

عشق المعبود

عشق المعبود - وكرامتنا من الله الشهادة

عشق المعبود 
وكرامتنا من الله الشهادة

إنّها النعمة والكرامة الإلهيّة، "إنّ الاستشهاد بالنسبة لنا فيض عظيم" الإمام الخميني المقدس.

إنّها حكاية العشق الخالد الأزلي الذي تصبح معه قلوب العاشقين تُسبِّح الله وتسعى للقرب منه مع كل خفقة وسريان في شريان، حينها لا تعرف القلوب سواه.

"ولولا الأجل الّذي كُتب لهم، لم تستقرّ أرواحهم في أجسادهم طرفة عين شوقاً إلى الثواب وخوفاً من العقاب"(خطبة المتقين/الإمام علي عليه السلام).

إنهم العشاق الذين اجتذبهم ذاك العشق لقاء الله تعالى على أفضل وجه يُحبّه ويرضاه. فهم أولاد ذلك الأمير عليه السلام العاشق الذي يقول: "والله لابن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمِّه"بحار الأنوار/ج28.

هؤلاء العشاق المخلصين الذي رووا الأرض بأطهر دماء لتخترق بنورها كلّ أنواع الحجب وتصل إلى آذاننا، نالوا الكرامة ووهبوها لكل الأمة في الدارين، أيقنوا بأن "القتل لنا عادة، وكرامتنا من الله الشهادة"بحار الأنوار/ج45، وأن درب الحسين هو أقصر السبل إلى تحقيق الكرامة.
"منهاج الشهادة القاني، منهاج آل محمّد وعليّ، ولقد انتقل هذا الفخر من آل بيت النبوّة والولاية إلى ذراريهم وأتباع منهاجهم".
11تشرين الثاني/يوم الشهيد.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد