EditRegion2
www.tasneem-lb.net

عاشوراء

عاشوراء - كربلاء دروس وعِبَر |8|

كربلاء دروس وعِبَر
|8| 
واعية الإمام الحسين (عليه السلام) 

عندما جاء الإمام الحسين (عليه السلام) إلى عبيد الله بن الحر الجعفي يستصرخه وحاول أن ينفذ إلى أعماقه ويحرك ضميره ووجدانه وينبهه إلى الأخطار التي تكتنف الرسالة والإسلام .

اعتذر عبيد الله بن الحر الجعفي وقال : هذه فرسي خذها بدلاً عني .

قال له الإمام الحسين (عليه السلام) : إني لست بحاجة إلى فرسك وإن كنت قد بخلت بدمك على الإسلام فلا حاجة في فرسك ولكن أقول : إن قدرت  على أن لا تسمع واعيتنا فافعل لأنه ما سمع واعيتنا شخص ثم لم ينصرنا إلا أكبّه الله على وجهه يوم القيامة في جهنم .
( وقعة الطف ١٧٦).

هذه واعية الإمام الحسين هي واعية الإسلام لأنه استشهد (ع) في سبيل الإسلام والأخطار التي ضحى الإمام الحسين (ع) وقتئذ لإبعادها عن الأمة هي الأخطار التي تعيشها الأمة الإسلامية عبر كل القرون إلى يومنا هذا.

إن واعية الإمام الحسين (ع) لم تنقطع يوم عاشوراء إنها واعية رسالية ونحن نواجه هذه الواعية في كل مكان وزمان ومن كل حدب وصوب.

ونحن نعيش خط الانحراف في قمته ونعيش أزمته وتصوراته وأبعاده ..

واعية الحسين اليوم أوسع وأكبر ولا بد لكل مسلم ومسلمة أن يساهم بقدر إمكانه وظروفه الفكرية والعملية والاجتماعية في جواب واعية الحسين والرد عليها .

اللهم اجعلنا من شيعة الحسين والسائرين في خطه والمجيبين لواعيته.
لبيك يا حسين


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد