EditRegion2
www.tasneem-lb.net

الإمام الحسن المجتبى(ع)

الثمار العظيمة للصلح

الإمام الحسن المجتبىعليه السلام -8-

الثمار العظيمة للصلح

يقول الإمام السيدعلي الخامنائي دام ظله:

استمر هذا التيار علىهذا المنوال، فيما كان يسير إلى جانبه تيار إسلامي أصيل هو إسلام القيم والقرآنالذي لا يعرف المهادنة مع ذلك التيار الحاكم المنافي للقيم، ومصداقه البارز أئمةالهدى عليهم السلام والكثير من المسلمين الموالين لهم.

وبفضل وجود الإمامالحسن المجتبى عليه السلام، حافظ هذا التيار القيمي للنهضة الإسلامية على الإسلام،فلولا صلح الإمام المجتبى لما كُتب لذلك الإسلام القيمي الثوري البقاء، ولزال منالوجود، لأن الغلبة ستكون في خاتمة المطاف من نصيب معاوية.

 لم يكن الوضع بحيث يمكن للإمام الحسن المجتبىعليه السلام تحقيق النصر، فقد كانت الأمور جميعها تسير بالاتجاه المعاكس لغلبةالإمام المجتبى عليه السلام. وكانت الغلبة تسير لصالح معاوية، لاستحواذه على الجهازالإعلامي، ولأن شخصيته في العالم الإسلامي لم تكن بتلك الشخصية التي يعجزون عنتبريرها وإبرازها.

ولولا لجوء الإمامالحسن عليه السلام للصلح لكانوا قد قضوا على وجود آل النبي صلى الله عليه وآلهوسلم تماماً، ولم يبق من يحفظ الإسلام الأصيل بنظامه القيمي ولانتهى كل شيءبانهيار اسم الإسلام. وبالتالي لما وصل الدور إلى نهضة عاشوراء.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد