EditRegion2
www.tasneem-lb.net

زين العابدين وتستمر الرسالة..

مفخرة الإسلام

جامعة العلوم الإلهية...
مفخرة الإسلام

يذكر والد العلامة المجلسي رضي الله عنه أنالأسانيد المعتبرة التي تناقل علماؤنا الصحيفة السجادية بها، تزيد على الآلافويقول أنه ذات يوم رأى صاحب الزمان وخليفة الرحمان في الرؤيا وطلب منه أن يعطيهكتابًا يعمل عليه، فأرشده الإمام إلى الصحيفة السجادية لتكون الدستور والمنهج الذييدور عمله عليه.

ومما جاء في وصية الإمام الخميني قدس سره افتخارهالكبير بزبور آل محمد صلوات الله عليهم حيث قال فيها: نحن فخورون بأن الأدعية التيتهب الحياة والتي تسمى بالقرآن الصاعد هي من أئمتنا المعصومين عليهم السلام، نحننفخر بأن منا مناجاة الأئمة عليهم السلام الشعبانية ودعاء عرفات للحسين بن عليعليه السلام والصحيفة السجادية زبور آل محمد صلوات الله عليهم.

وفي كلام الشهيد السيد محمد باقر الصدر قدس اللهروحه حول الصحيفة المباركة :"إن الصحيفة السجادية تعبر عن عمل اجتماعي عظيم كانت ضرورة المرحلةتفرضه على الإمام عليه السلام إضافة إلى كونها تراثًا ربانيًا فريدًا يظل على مرالدهور مصدر عطاء ومشعل هداية ومدرسة أخلاق وتهذيب وتظل الإنسانية بحاجة إلى هذاالتراث المحمدي العلوي وتزداد حاجة كلما ازداد الشيطان إغراء والدنيا فتنة".

ونختم بما ختم به الشيخ المجلسي كلامه: والحاصلأنه لا شك في أن الصحيفة الكاملة عن مولانا سيد الساجدين بذاتها وفصاحتها وبلاغتهاواشتمالها على العلوم الإلهية التي لا يمكن لغير المعصوم الإتيان بها والحمد للهرب العالمين على هذه النعمة الجليلة العظيمة التي اختصت بنا معشر الشيعة.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد