EditRegion2
www.tasneem-lb.net

السيدة فاطمة (ع)

روافد العظمة الفاطمية - السر المستودع بفاطمة |2|

روافد العظمة الفاطمية

السر المستودع بفاطمة

إنّ أهل البيت عليهم السلام عندهم أسرار قد آمنهم عليها ربالعزة لا يتحملها غيرهم ولا يخرجونها إلى أحد منهم مكلفون بها وبحملها والحفاظعليها، وهذا هو معنى «حفظة سرّ الله» الوارد في الزيارة الجامعة الكبيرة، وبماأنهم ذرية الصديقة الشهيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها والتي قد أقر بفضلهاجميع الأنبياء، تكون عندئذ أيضاً حاملة للأسرار الإلهية.

ولكن ما هي حقيقة هذه الأسرار وما هو هذا السر المستودعفيها؟

يقول صاحب كتاب (الأسرار الفاطمية): (أما حقيقة السرالمستودع، فيظهر لنا من خلال عدة إحتمالات نحتملها..

وهذه الاحتمالات لها شواهد ولها قرائن تدل عليها:

1- السرالمستودع هو المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فهو الذي سوف يظهر الله الدينكله على يديه في آخر الزمان لكون أنها (عليها السلام) جدته.

2ـ السرالمستودع إشارة إلى أن ولاية الله تعالى سوف تكون في ولد فاطمة وأن الأئمةالمعصومين (عليهم السلام) منها.

3ـ السرالمستودع هو أمرهم كما ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: (إن أمرنا سر مستتر(...) وسر على سر وسر مقنع بسر) بحار الأنوار/ج2/ص71، فالزهراء (عليها السلام) بماأنها أم الأئمة وهي حجة الله عليهم وأنها مفروضة الطاعة على جميع البشر تكونالأسرار المودعة فيها معروفة عند الأئمة، وهم يحافظون عليها وقائمون بمقتضاها، أوتعلقاتها أو تبليغ دواعيها، ومحافظون على هذه الأسرار ولا يظهرونها لأحد إلا منكان محتملاً لعلمهم وأسرارهم.

4 ـ السرالمستودع هو العلوم الربّانية المودعة في فاطمة (عليها السلام) حيث كانتالمُحٓدّثة من قبل الملائكة، وكان لها مصحف يتوارثه الأئمة (سلام الله عليهم)،وعليه نحتمل أن يكون المصحف هو السر المودع في فاطمة.

5ـ السرالمستودع هو اسم الله الأعظم. فالزهراء (عليها السلام) يعني رسول الله وأميرالمؤمنين فهي مَظهر النبوة والولاية وهي مجمع النورين: النور المحمدي والنورالعلوي، وكما ورد في تمثيل نور الله في سورة النور وآيته (اللَّه نورالسَّمَاوَات وَالْأَرْض مَثَل نوره كَمشْكَاة ) [النور :35] وورد في تفسيرهاوتأويلها أن المشكاة فاطمة (عليها السلام) وفي هذه المشكاة نور رسول الله وأميرالمؤمنين... فالنبوة والإمامة في وجودها النوري، فهي تحمل أسرار النبوة والإمامة.

6- السرالمستودع سيدنا محسن الشهيد بقرينة "وبنيها"، فكان المراد من البنينالحسن والحسين لولادتهما وظهورهما في الدعاء والسر المستودع سيدنا المحسن الشهيد(عليه السلام).

ومهما كتب الكتّاب والمؤلفون وعدّدوا من احتمالات يبقىالسرّ سرّا لا يعلمه إلا الله ورسوله وأهل بيته الأطهار.


تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد